الأخبار العاجلة:
د. الجعفري : التفجيرات الإرهابية في حمص اليوم هي رسالة الى جنيف من رعاة الإرهاب وإن هذه الجريمة لن تمر د. الجعفري : التفجيرات الإرهابية في حمص اليوم هي رسالة الى جنيف من رعاة الإرهاب وإن هذه الجريمة لن تمر وصول وفد الجمهورية العربية السورية للاجتماع بمبعوث الأمم المتحدة دي ميستورا وصول وفد الجمهورية العربية السورية للاجتماع بمبعوث الأمم المتحدة دي ميستورا مصدر عسكري:الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على تلة سيخة الاستراتيجية ارتفاع (512 م) وتلة الحوّارة الاستراتيجية ارتفاع (495 م) في ريف حلب الشرقي مصدر عسكري:الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على تلة سيخة الاستراتيجية ارتفاع (512 م) وتلة الحوّارة الاستراتيجية ارتفاع (495 م) في ريف حلب الشرقي موفدة الأخبار : وفد معارضتي القاهرة وموسكو سيلتقيان اليوم موفدة الأخبار : وفد معارضتي القاهرة وموسكو سيلتقيان اليوم مراسل الأخبار : الجيش يقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش معظمهم من جنسيات أجنبية ويدمر 8 عربات مفخخة لهم في المناطق التي سيطر عليها في ريف حلب الشرقي مراسل الأخبار : الجيش يقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش معظمهم من جنسيات أجنبية ويدمر 8 عربات مفخخة لهم في المناطق التي سيطر عليها في ريف حلب الشرقي المصدر : العمليات في درعا اسفرت عن مقتل أعداد من إرهابيي "النصرة " وتدمير مربض مدفعية وعربة مزودة برشاش وأعطاب عربتين مدرعتين المصدر : العمليات في درعا اسفرت عن مقتل أعداد من إرهابيي مراسل الأخبار : المساحة التي بسط الجيش العربي السوري في الريف الشرقي لحلب تقدر بـ 500 كلم مربع مراسل الأخبار : المساحة التي بسط الجيش العربي السوري في الريف الشرقي لحلب تقدر بـ 500 كلم مربع مراسل الأخبار : الجيش العربي السوري يبسط سيطرته على 15 قرية وجبل سليم الاستراتيجي في الريف الشرقي لمدينة حلب مراسل الأخبار : الجيش العربي السوري يبسط سيطرته على 15 قرية وجبل سليم الاستراتيجي في الريف الشرقي لمدينة حلب تنظيم فتح الشام "جبهة النصرة" الارهابي يعلن مسؤوليته عن العمل الإرهابي الذي استهدف المقرين الأمنيين بحمصِ تنظيم فتح الشام مراسل الأخبار في حمص: ارتقاء عدد من الشهداء ينهم اللواء شرف حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري في الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا مقرين أمنيين في حمص ونفّذه 6 انتحاريين مراسل الأخبار في حمص: ارتقاء عدد من الشهداء ينهم اللواء شرف حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري في الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا مقرين أمنيين في حمص ونفّذه 6 انتحاريين

عرض الوسم: عامر محسن

حين تسلّم غورباتشوف القيادة عام 1985، لم يكن الوضع مثالياً ولكنّه كان بعيداً جدّاً عن الانهيار

نهاية القَرن الأحمر [2]

عامر محسن «الخطّة» وحرّاسها في كتاب «الوفرة الحمراء» تتمحور حياة أغلب شخصيات فرانسيس سبِفور، بشكلٍ أو بآخر، حول ما كان يسمّى الـ»غوزبلان» أو، اختصاراً، «الخطّة». إن كان الاتحاد السوفياتي اقتصاداً
الخيار أصبح، ببساطة، بين أن تخسر كلّ شيء، أو أن تكون المقاومة كلّ شيء

فلسطين: نهاية السياسة

عامر محسن لا يجب أن يقلّل أحدٌ من أهمية ما جرى في واشنطن قبل يومين، ولو تضافر الإعلام العربي المهيمن على تمييع الحدث ومعناه، وتذكيرنا من جديد بالتهديد الإيراني وخطره الوجودي. المسألة لا تقتصر على أنّ
أصبحت نسبة البيض أقل من 63% في أمريكا وهي تتناقص بسرعة، وهذا الوضع الجديد قد أنتج ردّ فعلٍ عنيف

ليبرالية في آخر أيّامها

عامر محسن أذكر أنّه في الانتخابات الأميركية الأولى التي شهدتُها «عن قرب» عام 2004، حذّرني المؤرّخ بيتر غران من أخذ الدعاية الانتخابية للحزبين على محمل الجدّ؛ شارحاً أنّ التنافس السياسي بين المرشّحين
يمكن أن نجزم بأنّ اسرائيل أو الغرب (أو الإثنين معاً) سيواجهون في الحرب القادمة ــــ وهي آتية، طال الزمان أو قصر ــــ جيلاً جديداً وصراعاً من نوعٍ مختلف، من ريف العمارة الى قرى بنت جبيل

الميزان العسكري والحرب القادمة

عامر محسن أحداث الأسبوع الماضي بين واشنطن وطهران، وردود الفعل عليها، تعيد التأكيد على المعادلة الكبرى التي تحكم السّياسة في منطقتنا منذ سنوات: يوجد معسكرٌ يمثّل السياسة الأميركية، كان يسمّي نفسه «محور
لا يجب التقليل من رغبة البشر في خلق التقسيمات وتبرير احتقار الغير وإثبات التفوّق فالنّاس قد اضطهدوا بعضهم على أساس تصنيفات واهيةٍ كاللون والأصل والمعتقد، وبنوا عليها فرضيات وعنصريات

ماذا تقول عنك جيناتك؟ العنصرية العرقيّة في الماضي والمستقبل

عامر محسن كنت أعرف أنّ هذا اليوم سيأتي. هو جاء حين «اكتشف» ناشطون مصريّون مؤخّراً صدور دراسةٍ «تثبت» أنّ أغلب أهل مصر لا ينتمون الى المجموعة الجينيّة «السّاميّة» J، فاستنتجوا أنّ هذا دليلٌ على أنّهم
مفاهيم السّيادة والتحرّرمن الهيمنة ليست شعارات ايديولوجية سعياً نحو عظمة قوميّة و كراهية عصابية للغرب، بل هي تمثّل الفارق بين أن يعيش شعبك عزيزاً آمناً، شبِعاً وبين أن يُحكم عليه بالفقروالجهل والجوع

عن ترامب والإمبريالية ورياض سلامة

عامر محسن «من هنا، فإنّ مراكمة الثروة في قطبٍ ما تعني، في الوقت ذاته، مراكمةً للبؤس والشقاء والعبودية والجهل والتحطيم النفسي في القطب الآخر» كارل ماركس «الرأسمالية من دون امبرياليّة هي استحالة» اوتسا
منذ عام 2003 وما قبل، لم نطوّر ونتقن في هذه البلاد الّا صنعةً واحدة هي صناعة الحرب، فإن شاء ترامب أن يحاربنا مباشرةً يكون قد انتقى اسوأ خصمٍ في العالم

ترامب رئيساً: عن تغيّر الأحوال

عامر محسن إنّ وصول رئيسٍ أميركيٍّ جديدٍ الى سدّة الحكم هو، كبداية سنة جديدة ، يشبه «عتبةً» رمزية تسمح بالترويج لوهم أنّنا قد دخلنا حقبةً جديدة، مختلفة نوعياً، ما يفتح ميداناً خصباً للتمنيّات
الصّين قرّرت أن تبني قوّةً قادرة ــــ عند الضرورة ــــ على كسر الحصار ومنع الولايات المتّحدة من اعتراض تجارتها وخنقها. والصّين وحدها، دون باقي دول العالم، تملك الموارد اللازمة لطموحٍ من هذا النّوع

الحرب البحريّة والمواجهة العالميّة القادمة [1]

عامر محسن الحرب البحريّة، تاريخيّاً، هي ميدانٌ حصري للقوى العظمى، بعيدٌ عن خيال ومتناول دول الجنوب الفقيرة. في وسعك، ولو كنت بلداً صغيراً، أن تقتني قطعاً بحريّة وخفر سواحل وأن تضع عليها علمك. ولكنّ
رفسنجاني لم يكن ثانوياً في النظام الإسلامي أو خارجاً عليه، بل كان من أعمدته الأساسيّة

الثورة والرأسمالية في ايران

عامر محسن من الأمور الطريفة التي تتكرّر هي حين يزور أحدهم ايران للمرّة الأولى، ويمكث في شمال طهران في رحلةٍ تجارية، أو يلتقي بسياسيين من حلقة هاشمي رفسنجاني، فيعود مقتنعاً بأنّ النّخبة الايرانية
العصر الجديد للطاقة، والتقاطع بين السياسة والتقانة، قد يأخذ في بلادنا أكثر من شكل: هو قد يتيح للمنطقة العربية أن تصبح اقليماً صناعياً، غنياً بالطاقة الرخيصة وتنافسياً على مستوى العالم

الطّاقة والسياسة والديمقراطية (2 )

عامر محسن يعتبر تيموثي ميتشل أن المشكلة في النظرة الشائعة الى الطّاقة والنّفط هي أنّنا، في العموم، ندرس «مال النّفط»، وليس النّفط في ذاته. بمعنى آخر، الباحثون يتتبّعون ويدرسون النّفط حين يتحوّل الى
الحلف الغربي الذي يحكم العالم لا يعادي الدّول خارجه على اساس الايديولوجيا أو تعارض المصالح بالضرورة، بل هو يعادي أي «دولة» حقيقية، مستقلّة، تنبت خارجه، وينظر اليها كتهديدٍ محتمل وكهدفٍ دائم

الطّاقة والسياسة والديمقراطية [1]

عامر محسن «النفط هو رأس المال الذي أورثته للبشرية كائنات حيّة من الماضي» جان بول سارتر اذا ما اعتمدنا وجهة النظر التي عرضها تيموثي ميتشل في كتابه «ديمقراطية الكربون» (2011)، والقائلة بأنّ نظام الطّاقة
الطبقات العاملة العربية لا يمكنها أن تتعافى الّا بعد سياساتٍ راديكالية لإعادة التوزيع، وأن الثورة والأصول في المجتمع قد تركّزت الى درجة أنّه لا يمكن تسيير الاقتصاد من دون «تحريرها»

عن «العملة» و«البنية التحتية» والعدالة

عامر محسن حين يراقب ملايين المصريين عملتهم تتهاوى، إثر توقّف المصرف المركزي عن الدّفاع عنها، ويتحسّسون ارتفاع أسعار السلع المستوردة، وأنّ القيمة الشرائية لرواتبهم وأصولهم قد بُترت بشكلٍ قاسٍ، قد يعتبر
ماذا تفعل مع من لا يطرح نفسه صديقاً ولا حليفاً، ولا يريد النقاش معك ولن تتعلّم منه ؟؟

حرب المدن والحرب بالمدنيين

 عامر محسن «إنّ اسوأ سياسةٍ هي الهجوم على المدن، لا تهاجم المدن الّا حين لا يكون أمامك أيّ خيار آخر» ــــ صَن تزو يعتبر العديد من المؤرخين العسكريين أنّ أوّل مثالٍ حديثٍ على حرب المدن، بمعنى «حرب
من زاوية حاجات مجتمعنا وأزماتنا السياسية فإن ثقافة هوليوود ومسلسلاتها آخر ما نحتاج اليه اليوم

أسئلة عن الثقافة وسوقها

 عامر محسن لديّ اقتناعٌ بأنّ نمط الإنتاج الثقافي في بلادنا (من التلفزيون الى الصحف والمسرح وأغلب صناعة التسلية) قد دخل في طورٍ جديدٍ منذ أواسط التسعينيات من القرن الماضي، تحديداً حين صار بإمكان
حربنا تقترب من نهايتها ولكن أزمتهم لم تبدأ بعد .. ماذا سيحصل بالدول التي حرّضت على سوريا والعراق وساهمت في مأساتهما، وشنّت عليهما حرباً شبه رسمية؟

الخليج وحروبنا: كيف تقضي على حلفائك

عامر محسن كدت أكتب مرّةً أن فوز دونالد ترامب في الانتخابات الأميركية سببه أنّ عرب الخليج ومن معهم كانوا يؤيدون هيلاري كلينتون؛ فهؤلاء لم يدعموا حركةً أو حزباً أو قضية (من لبنان الى أفغانستان) الّا
لم تخلّف جاكلين حين رحلت أي مقتنيات، ولم تترك

جاكلين إسبر"ريما"

عامر محسن انت على الأرجح لا تعرف من هي جاكلين إسبر("ريما") التي رحلت عنّا منذ أسبوع، وهذا غير مستغرب، لسببين: أوّلاً، لأنها قضت العقود الأخيرة من حياتها متخفّيةً، تلاحقها السّلطات الغربية والإسرائيلية
«الامبريالية» ليست مجرّد «شيء»، حلفٍ غربيّ مهيمن نحارب ضدّه، بل هي نمط انتاجٍ وناظمٌ للعالم وجزءٌ من روح العصر

الإمبريالية والهويّة

عامر محسن أن تجعل وعدك للنّاس مقتصراً على «النّصر القومي» و»عزّة الأمّة» يوازي، تماماً، أن تعدهم بالحوريّات في الجنّة " علي قدري " في دراسة له عن «المسألة الكرديّة»، يحاجج سمير أمين بشيوع نظرة
«الممكن الوحيد» هو في التضامن الحازم والشّرس في وجه الإمبريالية، واستعادة الأمن والسّيادة، ثمّ طرح طريقٍ لإعادة بناء المجتمع

الإمبرياليّة والتنمية

عامر محسن في كتاب جديدٍ عن الاقتصاد السياسي العربي، «التنمية العربية المحظورة»، يشرح علي قدري أنّ إقليمنا قد شهد، خلال نصف القرن الماضي، حروباً ونزاعات وتدخّلاتٍ خارجية أكثر من أي منطقة أخرى على هذا
من الصّعب أن نصدّق أن حلفاء آل سعود حزنوا على هيلاري لأن ترامب ذكوري، أو أنّهم تأسّفوا عليها لأسباب «ديمقراطية» هم تعساء ومحبطون، ببساطة، لأنّهم كانوا يريدون من هيلاري أن تقصفنا وقد خاب أملهم

عالم ترامب: اليوم الأوّل

عامر محسن 1ــ العِلم من الأمور التي خلّفها ميشال فوكو، والتي يمكن أن تكون بالغة الإفادة للباحثين في العلوم السياسية الأميركية، فكرة أنّ الإحصاءات والبيانات و»الداتا» التي ننظر اليها على أنّها اختزال
نفّذ الأميركيون ابتداءً من 28 تشرين الأول ما مجموعه  17 غارة جوية على الموصل كان تأثيرها الوحيد على المعركة قتل عشرات المدنيين

على أبواب الموصل

عامر محسن تلعفر، مثل أربيل وكركوك، هي من المدن التركمانية التي أسسها العثمانيون لتكون حصوناً وحاميات، وسكناً لفئات موالية للدولة في مناطق حدودية قلقة، أو نقاط استراتيجية مهمة، أو على طرق المواصلات

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016