الأخبار العاجلة:
مراسل الأخبار الحربي: دخول عدد من الحافلات من ممر باطنة إلى القحطانية لاستكمال عملية إخراج الإرهابيين الرافضين للتسوية في يومها الثالث مراسل الأخبار الحربي: دخول عدد من الحافلات من ممر باطنة إلى القحطانية لاستكمال عملية إخراج الإرهابيين الرافضين للتسوية في يومها الثالث المصدر العسكري : من البلدات والقرى التي تم تحريرها في ريف القنيطرة الجنوبي..نبع الصخر . المربعات . المنيطحات . مجدوليا . كوم الباشا. عين الباشا. أم باطنة . ممتنة. رسم الخوالي . رسم الحلبي .زبيدة. المشيرفة. اليرزن المصدر العسكري : من البلدات والقرى التي تم تحريرها في ريف القنيطرة الجنوبي..نبع الصخر . المربعات . المنيطحات . مجدوليا . كوم الباشا.  عين الباشا. أم باطنة . ممتنة. رسم الخوالي . رسم الحلبي .زبيدة. المشيرفة. اليرزن مصدر عسكري : وحدات من قواتنا الباسلة تنزل ضربات مؤلمة بالمسلحين الإرهابيين وتقضي على أعداد كبيرة منهم وتحرر العديد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي مصدر عسكري : وحدات من قواتنا الباسلة تنزل ضربات مؤلمة بالمسلحين الإرهابيين وتقضي على أعداد كبيرة منهم وتحرر العديد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي مراسل الأخبار الحربي : وصول الحافلات التي ستقل الإرهابيين الرافضين لاتفاق التسوية مع عائلاتهم إلى ممر أم باطنة بريف القنيطرة مراسل الأخبار الحربي : وصول الحافلات التي ستقل الإرهابيين الرافضين لاتفاق التسوية مع عائلاتهم إلى ممر أم باطنة بريف القنيطرة مراسلة الأخبار الحربية : المجموعات المسلحة في منطقتي المزيريب واليادودة بدرعا تواصل تسليم أسلحتها للجيش العربي السوري وتسلم /7/ دبابات و /3/ عربات مدرعة /بي أم بي/ وعتاد متنوع مراسلة الأخبار الحربية : المجموعات المسلحة في منطقتي المزيريب واليادودة بدرعا تواصل تسليم أسلحتها للجيش العربي السوري وتسلم /7/ دبابات و /3/ عربات مدرعة /بي أم بي/ وعتاد متنوع مصدر عسكري:إنهيارات متسارعة في صفوف المجاميع الإرهابية المسلحة وتقدم نوعي لبعض وحداتنا العاملة في المنطقة الجنوبية أدى إلى استعادة السيطرة على العديد من القرى والبلدات والمزارع في الريف الشمالي الغربي لدرعا ومنها: الناصرية –أبو كتف –المقيبرة –عين فريخة- أبو غارة –القصيبة –منقرة العلام-مزرعة الزقزقة-عين المقام-المزاعلة-رسم البجرس- البجرس-رسم القطا-عين التينة-السويقة-منشية السويقة- عين الزيتون- رسم المنبطح-الدواية الكبير-الدواية الصغير-الهجة-الابط ، والقضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم. مصدر عسكري:إنهيارات متسارعة في صفوف المجاميع الإرهابية المسلحة وتقدم نوعي لبعض وحداتنا العاملة في المنطقة الجنوبية أدى إلى استعادة السيطرة على العديد من القرى والبلدات والمزارع في الريف الشمالي الغربي لدرعا ومنها: الناصرية –أبو كتف –المقيبرة –عين فريخة- أبو غارة –القصيبة –منقرة العلام-مزرعة الزقزقة-عين المقام-المزاعلة-رسم البجرس- البجرس-رسم القطا-عين التينة-السويقة-منشية السويقة- عين الزيتون- رسم المنبطح-الدواية الكبير-الدواية الصغير-الهجة-الابط ، والقضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم. مراسل الأخبار الحربي في القنيطرة : دخول أكثر من 20 حافلة من معبر أم باطنة لنقل الإرهابيين الرافضين للتسوية إلى ادلب مراسل الأخبار الحربي في القنيطرة : دخول أكثر من 20 حافلة من معبر أم باطنة لنقل الإرهابيين الرافضين للتسوية إلى ادلب مراسل الأخبار الحربي: وحدات الجيش تقوم بالتمهيد الناري لاستعادة تل الجابية الذي يحكم السيطرة نارياً على قرقص والناصرية الواقعة تحت سيطرة الجماعات الإرهابية مراسل الأخبار الحربي: وحدات الجيش تقوم بالتمهيد الناري لاستعادة تل الجابية الذي يحكم السيطرة نارياً على قرقص والناصرية الواقعة تحت سيطرة الجماعات الإرهابية قائد ميداني: بعد تحرير تل الحارة تم تأمين الطريق أمام وحدات الجيش لتتقدم إلى المناطق المحيطة وهي أرياف درعا والقنيطرة قائد ميداني: بعد تحرير تل الحارة تم تأمين الطريق أمام وحدات الجيش لتتقدم إلى المناطق المحيطة وهي أرياف درعا والقنيطرة مراسل الاخبار: الاتفاق ينص على عودة الجيش العربي السوري للنقاط التي كان فيها قبل عام 2011 مراسل الاخبار: الاتفاق ينص على عودة الجيش العربي السوري للنقاط التي كان فيها قبل عام 2011

رأي
حجم الخط A A A
صحيفة كيهان الايراينة
صحيفة كيهان الايراينة

التهديدات الاميركية الفارغة التي اشعلت حرب النفط عندما سرحت في اوهامها واعلنت بانها "ستوصل صادرات ايران النفطية الى الصفر"، غير مدركة لقوة ايران وموقعها الاستراتيجي وكذلك لحجم هذه التهديدات وتداعياتها الخطيرة على العالم وعلى الداخل الاميركي بالذات. وفي حال حاولت اميركا تنفيذ تهديداتها عبر الضغط على الاوروبيين وغيرهم من شراء النفط الايراني فان طهران لم تقف مكتوفة الايدي سترد وبشكل مذهل وصاعق كما اعلنت القيادتين السياسية والعسكرية فيها برفع السقف الى اعلى حدوده "اما مضيق هرمز متاح للجميع او لا يستخدمه احد." وبالطبع هذه ليست الورقة الوحيدة بيد ايران لقلب الطاولة على اعدائها وجعلهم يندمون الى آخر العمر.

ايران وفي اول رد قالت كلمتها وبشكل غير مسبوق، صعقت واشنطن وحلفاءها بان يأخذوا رسالتها على محمل الجد بان هذا الممر المائي الذي يعبر منه 20% من نفط العالم و80% من صادرات الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي، اما ان يكون مفتوحا امام الجميع او مغلقا امام الجميع. واذا ما حصل ذلك لا سمح الله ماذا ستكون تداعياته نتيجة لارتفاع اسعار البترول على العالم واميركا بالذات.

الرئيس ترامب الذي اتت به المؤسسة الاميركية للتعويض عن خسائرها عن طريق ابتزاز دول العالم وايران بالذات بتظاهره بالجنون وفقدانه لاستراتيجية واضحة، هو من البلاهة والحماقة لم يتعظ من سياسة اسلافه وتجربتهم المرة وهزيمتهم امام ايران وتصور بانه قادر لانتقام من ايران التي اطاحت بهيبة الولايات المتحدة الاميركية وكانت عاملا رئيسيا في هزيمتها من المنطقة. وهذا قدر اميركا امام ايران بانه هو الاخر كاسلافه سيهزم امامها وان اول تداعيات اشعال الحرب النفطية التي حركها سترتد عليه وعلى بلاده بقوة حين ترتفع اسعار البنزين وما ستؤول اليها الاوضاع الاقتصادية في اميركا وانعكاساته على الناخب الاميركي التي تفصله عن الانتخابات النصفية ستة اشهر فقط وماذا ستكون نتائجه على الحزب الجمهوري الذي ينتمي اليه ترامب.

وما كان مضحكا وسخيفا للغاية هو رد ترامب على اغلاق مضيق هرمز الذي هو امر في غاية السهولة فنيا بالنسبة لايران في حال نفذت اميركا بتهديداتها بانه قادر على منع ذلك عبر "تعاونه مع الحلفاء الاقليميين" الذين قال عنهم كرارا ومرارا بانهم اذا رفع الغطاء والدعم عنهم لم يستمروا في الحكم اسبوعا واحدا.

والامر الاخر الذي غاب عنه هو عجز الولايات المتحدة الاميركية على اختلاف اداراتها السابقة عن مواجهة ايران وهو يعلم بان بلاده ستكون الخاسر الاكبر في اية مواجهة محتملة لوجود اساطيلها في مياه الخليج الفارسي وقواعدها المنتشرة في دول المنطقة التي هي اهداف سهلة لايران وهذا ما يعلمه البنتاغون قبل غيره من خلال بعض المواجهات التي حدثت في مياه الخليج الفارسي مع البحرية الايرانية ومدى فعالية وحجم زوارقها المتطورة وكذلك عجز القطع البحرية الاميركية حتى عن اكتشاف الطائرات الايرانية التي حلقت فوقها او الزوارق التي وصلت اليها وتركت آثارا عليها.

من غباء الولايات المتحدة الاميركية وحلفائها الاوروبيين وغيرهم والاعراب الذيول انهم يجهلون القاموس الايراني ولم يستوعبوا بعد تفاني ابناء الشعب وتفاعلهم مع نظامهم خاصة في الشدائد وكذلك لم يطلعوا على ماهية النظام الاسلامي الذي ليس في قاموسه شيء اسمه طريق مسدود او استسلام او تهاون مع الاعداء مهما كانت قوتهم وشراستهم.

ايران الخبيرة في التعامل مع اميركا لا تعير اي اهمية لتهديداتها بل تعتبرها مجرد هراء وكلام فارغ كما قال الرئيس روحاني ولتفعل ذلك لترى نتيجة فعلها.




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016