الأخبار العاجلة:
مصدر عسكري : وحدات من الجيش تستعيد السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص في الريف الشمالي الشرقي لحماة مصدر عسكري :  وحدات من الجيش  تستعيد السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص في الريف الشمالي الشرقي لحماة الدفاع الروسية: التحالف الدولي كان يركز على مواجهة قوات الجيش السوري ووصل إلى قصف مواقعها بشكل مباشر. الدفاع الروسية: التحالف الدولي كان يركز على مواجهة قوات الجيش السوري ووصل إلى قصف مواقعها بشكل مباشر. الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ "التحالف الدولي" خلال السنوات الثلاث الماضية تمثلت في تدمير الرقة وقصف المدنيين فيها الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ حماة : وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على قرية أم خزيم وتلة أم خريم بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي "جبهة النصرة" حماة : وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على قرية أم خزيم وتلة أم خريم بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي الدفاع الروسية: طيران "التحالف" كان يعيق استهداف الطيران الروسي لمواقع إرهابيي "داعش" في سورية الدفاع الروسية: طيران وحدات الهندسة تعثر على مفخخات وألغام من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي وتواصل تفكيك الألغام والعبوات الناسفة في دير الزور وحدات الهندسة تعثر على مفخخات وألغام من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي وتواصل تفكيك الألغام والعبوات الناسفة في دير الزور الجيش العراقي يعلن إكمال تحرير الأراضي العراقية من ارهابيي "داعش" الجيش العراقي يعلن إكمال تحرير الأراضي العراقية من ارهابيي العبادي: انتهاء الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في البلاد والسيطرة على الحدود العراقية مع سورية العبادي: انتهاء الحرب ضد تنظيم دير الزور: وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على مستودعات أسلحة عائدة "لداعش" بين مدينتي البوكمال والميادين دير الزور: وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على مستودعات أسلحة عائدة استشهاد فلسطينيان اثنان بقصف اسرائيلي استهدف قطاع غزة استشهاد فلسطينيان اثنان بقصف اسرائيلي استهدف قطاع غزة

رأي
حجم الخط A A A
طائرة أمريكية بدون طيار في سماء الرقة
طائرة أمريكية بدون طيار في سماء الرقة

تنبئنا ثلاث حوادثٍ دالّة، جرت في سوريا مؤخراً، الى المستقبل الذي يتخيّله أعداء سوريا لها (يسمّون أنفسهم «اصدقاء»، والكلام سهل، والعواطف زيف، والدعاية بالمال).
أوّلاً، ضجّت أوساط غربية بخبر كشف تعاون عسكري بين «حركة حزم» المدعومة من الغرب، وبين «جيش المهاجرين والأنصار» الموضوع على اللائحة الاميركية للتنظيمات المحظورة. «جيش المهاجرين» يتبع لامارة القوقاز الاسلامية، وأكثر مقاتليه هم من الشيشان الذين لم ينضمّوا الى «داعش» وظلّوا في محيط حلب وبايعوا «النصرة”.

امّا «حزم»، التي اشتهرت باستعراض صواريخ الـ «تاو» الاميركية التي تصلها من الداعمين، فقد تمّ تقديمها في الغرب على انّها مثال الحركة المعتدلة التي تستحق الدعم، لأنها ستلتزم بالارشادات الاميركية وتمنع وصول السلاح الى «المتطرفين». شوهد التنظيمان وهما يقاتلان جنباً الى جنب في حندرات.
ثانياً، بعد كلامٍ اسرائيلي عن دعم التنظيمات المسلحة في الجنوب السوري بـ «الحليب والبطانيات» ــــ وهي تعابير تذكّر بمشهد مماثل جرى في لبنان منذ سنوات ــــ اعترف باحث اسرائيلي في «مركز واشنطن» (التابع للوبي الاسرائيلي) بأنّ اسرائيل «تسلّح الثوّار بحذر»، وبأنها نسجت شبكة علاقات مع القرى القريبة من الحدود، وبأن قادة المجموعات المسلحة يعقدون الاجتماعات الدورية مع المخابرات في طبريا، وبأنّ عدد الجرحى السوريين الذين عولجوا في اسرائيل تجاوز الـ1400.
أخيراً، قال الجنرال المتقاعد جون ألن، منسّق «التحالف الدولي»، إنّ التحالف لن يتعاون مع أي من فصائل المعارضة السورية، وأميركا ستبني جيشاً خاصاً بها، مضيفاً أنّ الأمر سيأخذ وقتاً ولن تظهر نتائجه قبل سنوات؛ وهو ما يتماشى مع عدم دعوة الائتلاف السوري لدخول التحالف، وعدم الاعتراف به والتعامل معه ولو بمعنى رمزي ـــ غير أنّ العديد من أعضائه هلّل للضربات كأنها تخصّهم.
بمعنى آخر، «اصدقاء سوريا» يعلنون انهم قرروا الاستثمار في الحرب في بلادنا على المدى البعيد، وأنّهم سيخلقون عشرات المنظمات التي تغذي دورة التطرّف والتدخّل، وأن اميركا قد قررت العودة الى المنطقة من جديد، ولكن ليس عبر غزوٍ أحادي كما في الماضي، بل بواسطة منظومة اقليمية، وحلفاء يدفعون الفواتير، وقوى محلية على الارض تقاتل نيابة عنهم. فلنتذكّر أن الأمثلة أعلاه تتعلّق بـ «الجيش الحر» و«المعارضة المعتدلة» وأمل الديمقراطيين ــ لا «داعش» و«النصرة» ــ حتى نفهم قتامة المستقبل الذي يُرسم؛ ويحقّ لنا ساعتها أن نتساءل: هل «داعش» هي فعلاً أخطر ما على الأرض؟




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016