الأخبار العاجلة:
مساعد وزير الخارجية الإيراني من كازاخستان: هدف اجتماع أستانة إحلال الاستقرار في سورية وتوفير الظروف اللازمة لانطلاق الحوار الجاد مساعد وزير الخارجية الإيراني من كازاخستان: هدف اجتماع أستانة إحلال الاستقرار في سورية وتوفير الظروف اللازمة لانطلاق الحوار الجاد الدفاع الروسية: 6 قاذفات توجهت من الأراضي الروسية وقصفت مواقع لإرهابيي داعش في دير الزور الدفاع الروسية: 6 قاذفات توجهت من الأراضي الروسية وقصفت مواقع لإرهابيي داعش في دير الزور وسائل إعلام : انفجار سيارة مفخخة عند مدخل سوق مخيم الرقبان على الحدود السورية - الأردنية وسائل إعلام : انفجار سيارة مفخخة عند مدخل سوق مخيم الرقبان على الحدود السورية - الأردنية مراسل المركز الإخباري السوري في حمص: سلاح المدفعية يستهدف تحركات إرهابيي "النصرة" على محور حوش حجو بالريف الشمالي ويدمر سيارة دفع رباعي مجهزة برشاش 14.5 ويقتل خمسة إرهابيين مراسل المركز الإخباري السوري في حمص: سلاح المدفعية يستهدف تحركات إرهابيي مقتل 20 وإصابة أكثر من 50 في انفجار في سوق شمالي باكستان مقتل 20 وإصابة أكثر من 50 في انفجار في سوق شمالي باكستان البيت الأبيض: الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب يحدد أولويات إدارته بفرض السلام بالقوة وإبادة "داعش" وجعل أمريكا أولاً في العالم سياسيا وعسكريا واقتصاديا البيت الأبيض: الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب يحدد أولويات إدارته بفرض السلام بالقوة وإبادة مراسلة المركز الإخباري في درعا: الارهابيون يستهدفون الأحياء السكنية بالقذائف ما أدى إلى إصابة مواطن وأضرار مادية مراسلة المركز الإخباري في درعا: الارهابيون يستهدفون الأحياء السكنية بالقذائف ما أدى إلى إصابة مواطن وأضرار مادية مصادر اعلامية سعودية : قوات الامن تحاصر عدد من المسلحين وتتبادل معهم اطلاق النار في حي الحرازات بجدة مصادر اعلامية سعودية : قوات الامن تحاصر عدد من المسلحين وتتبادل معهم اطلاق النار في حي الحرازات بجدة تاس: مجلس الأمن يدعم الجهود الروسية التركية لحل الأزمة السورية وإجراء مفاوضات أستانا الرامية لتثبيت نظام الهدنة وبدء العملية التفاوضية برعاية الأمم المتحدة تاس: مجلس الأمن يدعم الجهود الروسية التركية لحل الأزمة السورية وإجراء مفاوضات أستانا الرامية لتثبيت نظام الهدنة وبدء العملية التفاوضية برعاية الأمم المتحدة مصدر عسكري : الطيران الحربي السوري والروسي يكثفان الضربات في محيط مطار دير الزور ومنطقة المقابر وجنوب حي العمال ويقدمان الإسناد الناري لعمليات القوات البرية ويدمران عشرات الإليات والعربات لإرهابيي "داعش" مصدر عسكري : الطيران الحربي السوري والروسي يكثفان الضربات في محيط مطار دير الزور ومنطقة المقابر وجنوب حي العمال ويقدمان الإسناد الناري لعمليات القوات البرية ويدمران عشرات الإليات والعربات لإرهابيي

رأي
حجم الخط A A A
جريدة الأخبار اللبنانية
جريدة الأخبار اللبنانية

طوال حقبة الحرب العربية الباردة، وحتّى أوائل سبعينيات القرن العشرين، لم ينظر الأميركيون الى النظام السعودي على أنّه يملك عناصر الاستمرار والبقاء، وتجنّبوا الاعتماد عليه كحليفٍ أساسيّ، معتبرين أنّ سقوط الملكيّة تحت تأثير الطوفان السياسي الذي كان يجتاح الأنظمة الرجعية آنذاك ما هو الا مسألة وقت. تزخر الأوراق الديبلوماسية من تلك الفترة بتوصيفات للنظام السعودي من نوع «متخلّف» و«خارج التاريخ»، وتشكيك في قدرة أسرة تجمع السلطوية الرجعية بسوء الادارة والفساد على التأقلم مع العالم الحديث المتغيّر.

في الحقيقة، لم تكن شكوك الاميركيين بلا أساس، فنحن نتكلّم على نظامٍ يحمل في بذوره أسباب انهياره. تاريخياً، ان كان في نظام الملكية الوراثية من حكمة، فهي في انّه يسمح بتجديد دماء القيادة كلّ جيل مع الحفاظ على مركزية السلطة واستمرارية المؤسسات. امّا نظام وراثة العرش في السعودية، فهو يتحدى كلّ منطق. انتقال الحكم بين الأشقاء يعني أنّ العرش لا يصل الى «الجيل الجديد» قبل أن يموت أصغر الأعمام، ولهذا السبب لن تتمكن المعادلة القائمة اليوم، وفي المستقبل المنظور، من انتاج ملكٍ يقدر على دخول الحمام من غير مساعدة. وبدلاً من أن تكون الوراثة محسومة ضمن فخذ محدّد في العائلة، والجميع يصطفّ حوله، يتحوّل الاخوة الى متنافسين، يقتسمون مؤسسات الدولة وينتظرون دورهم على رأسها.
ولكن من قال إنّ التاريخ يخضع للمنطق؟ نظرية آل سعود هي انّه، في منطقةٍ كالشرق الأوسط يندثر فيها ناصر وحركة التحرر العربي، ويزدهر أمثال الحسن الثاني والملك حسين، الحكمة تقضي بأن ترخي للرجعية عنانها، وتسلّم أمرك لأميركا، وتتوكّل. هذا النجاح غير المتوقّع أوصلنا الى مرحلة الوقاحة التي نعيشها اليوم، حيث يصير الكائن الذي انتجه اقتصاد النفط هو المهيمن والمثال. وما الترويج لـ «نموذج دبي» بين العرب الا تعبيراً موارباً عن هذه النزعة ــــ اذ أن لا أحد يريد أن يعيش في السعودية.
الحكم باعدام نمر النمر، الذي لم يرفع سلاحاً ولا حرّض على عنف ولا اتصل بجهات خارجية، هو رسالة لنا جميعاً، وليس للداخل السعودي فحسب، بأن النظام لا يريد التفاوض ولا يريد التعايش. هو يبلّغنا، بوقاحة، أنّ شروطه هي التي ستسري، وأن ثروة العرب ستظل ملكاً لعائلة، وأنّ عشرات ملايين الفقراء في المشرق العربي سيعيشون في حربٍ ووبال حتى يضمن هو بقاءه. آل سعود يقولون لنا بوضوح وجلاء إنّ لا مجال للمساومة، إمّا نحن أو هم.

 

د. عامر محسن جريدة الأخبار




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016