الأخبار العاجلة:
مصدر عسكري : وحدات من الجيش تستعيد السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص في الريف الشمالي الشرقي لحماة مصدر عسكري :  وحدات من الجيش  تستعيد السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص في الريف الشمالي الشرقي لحماة الدفاع الروسية: التحالف الدولي كان يركز على مواجهة قوات الجيش السوري ووصل إلى قصف مواقعها بشكل مباشر. الدفاع الروسية: التحالف الدولي كان يركز على مواجهة قوات الجيش السوري ووصل إلى قصف مواقعها بشكل مباشر. الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ "التحالف الدولي" خلال السنوات الثلاث الماضية تمثلت في تدمير الرقة وقصف المدنيين فيها الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ حماة : وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على قرية أم خزيم وتلة أم خريم بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي "جبهة النصرة" حماة : وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على قرية أم خزيم وتلة أم خريم بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي الدفاع الروسية: طيران "التحالف" كان يعيق استهداف الطيران الروسي لمواقع إرهابيي "داعش" في سورية الدفاع الروسية: طيران وحدات الهندسة تعثر على مفخخات وألغام من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي وتواصل تفكيك الألغام والعبوات الناسفة في دير الزور وحدات الهندسة تعثر على مفخخات وألغام من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي وتواصل تفكيك الألغام والعبوات الناسفة في دير الزور الجيش العراقي يعلن إكمال تحرير الأراضي العراقية من ارهابيي "داعش" الجيش العراقي يعلن إكمال تحرير الأراضي العراقية من ارهابيي العبادي: انتهاء الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في البلاد والسيطرة على الحدود العراقية مع سورية العبادي: انتهاء الحرب ضد تنظيم دير الزور: وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على مستودعات أسلحة عائدة "لداعش" بين مدينتي البوكمال والميادين دير الزور: وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على مستودعات أسلحة عائدة استشهاد فلسطينيان اثنان بقصف اسرائيلي استهدف قطاع غزة استشهاد فلسطينيان اثنان بقصف اسرائيلي استهدف قطاع غزة

رأي
حجم الخط A A A
مسار الحل المختلف بقلم : الـكـاتـب : مـازن بـلال
مسار الحل المختلف بقلم : الـكـاتـب : مـازن بـلال

الـكـاتـب : مـازن بـلال

اتضح في الجولة الأخيرة من جنيف أن مسألة الحل السياسي «مختلة» بذاتها، فالتصريحات الدولية حول هذا المسار لا تستطيع تهيئة الشرط الضروري لانطلاقه، ومنذ «جنيف1» أصبحت ساحة الأروقة الدولية نقاط صدام حول طبيعة الحل السياسي للأزمة السورية، ومع مضي السنوات، ظهر اختلال المعادلة التفاوضية ولكنها بقيت مستمرة؛ ومعها حزمة كاملة من التصريحات والمواقف والقرارات الدولية العاجزة عن فتح معبر حقيقي لحل الأزمة السورية.

في الأروقة الدولية اليوم مناورات سياسية دائمة تهدف لتأمين حدود دنيا من ضبط الصراع، ومن الحفاظ على معادلة القوة التي تضمن للأطراف الدولية والإقليمية اختبار المعادلات المحتملة في الشرق الأوسط من دون الوصول لمرحلة الخطر من المواجهة المباشرة، وتبدو المعارك في سورية الشرط الوحيد للحفاظ على التوازن الدولي بين موسكو وواشنطن، فأي تسوية سترسم استحقاقاً جديداً لم تحسم الأطراف الدولية كيفية التعامل معه، ومن هذه النقطة تحديداً يمكن فهم العديد من التناقضات التي ترافق المواقف تجاه الموضوع السوري.

أحد أهم التناقضات، هو التوقف عند الحدود الدنيا للتنسيق العسكري، والإصرار الأميركي على توسيع «مناطق خفض التصعيد» من دون أن يكون المسار السياسي مرافقا لها، وانعكاس هذه المفارقة السياسية تظهر في شروط التفاوض القائمة في جنيف، فهي تستند إلى مسألتين :
الأول: الاحتفاظ بخلل رئيس في المعادلة التفاوضية، فالطرف المعارض كما يبدو اليوم يستند إلى «جغرافية افتراضية»، فهو لا يملك من الأوراق سوى إمكانية استمرار الصراع، وفي الوقت نفسه لا يمكن توصيف مكوناته بشكل واضح، فهي ليست ممثلي أحزاب أو قوى أو تيارات يمكنها احتلال مساحة واضحة داخل سورية سواء في مناطق الدولة أو في الجغرافية المتبقية لسيطرة المسلحين.

في معادلة جنيف اليوم، تمثل المعارضة الجانب الأكثر غرابة في تاريخ الصراعات، فهي تقدم حلولا ومبادرات غير قادرة على تنفيذها أو ضمان تحقيقها ولو بغطاء دولي، وهي تعتمد أساسا على إمكانية توفير ظروف مناسبة لها لتعود إلى داخل الجغرافية السورية لتغير المعادلة القائمة عبر شرعية دولية ومن دون ضمان لتحقيق نتائج واضحة، فهي لا تبحث فقط عن توزيع السلطة ما بين الأطراف في جنيف بل تريد توازنا داخليا يحافظ على وجودها.

الأمر الثاني: هو عدم وجود الشرط الأساسي للتفاوض، فالوفود متمسكة وفق ادعاءاتها بعدم وجود شروط مسبقة؛ لكن هذا الأمر لا يعفيها من شأن أساسي في العملية التفاوضية بتحديد الخلاف مع الجانب الآخر، فلا تفاوض من دون تحديد نقاط الاشتباك بين الطرفين.
تحاول الأطراف الضامنة للتفاوض عدم التطرق للإخفاق الرئيس في مسألة تحديد مواضيع الخلاف، فرغم أن المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا حدد أربع سلال للتفاوض، ومن المفترض تحديد المواضيع الأساسية لخلافات الأطراف، إلا أن المواقف والتصريحات حتى التحركات السياسية توضح أن موضوع الخلاف الأساسي هو حول «تموضع» سورية مستقبلا، والتركيز على مسألة الرئاسة يتجاوز بشكل واضح الحدود الحقيقية للأزمة، فهو يسعى للضغط نحو تغيير محتوى «الجمهورية» ونقلها إلى موقع مختلف يماثل ما حدث في لبنان والعراق، وهذا التصور يريد وضع سورية ضمن الحزام الهش لدول شرقي المتوسط.

التفاوض سيبقى حتى إشعار آخر ضمن دائرة معتلة، فالطرف المعارض يحتاج لإعادة تحديد قبل أن نتحدث عن مسار سياسي منتج للحل النهائي، وهذا الأمر على ما يبدو مُغيب بحكم عدم القدرة على إنتاج بيئة سياسية جديدة للمعارضة بالدرجة الأولى، بينما سيبقى السجال بشأن جنيف قائما من دون الوصول إلى نقطة انطلاق الحل السياسي.

 




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016