الأخبار العاجلة:
مصدر عسكري : وحدات من الجيش تستعيد السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص في الريف الشمالي الشرقي لحماة مصدر عسكري :  وحدات من الجيش  تستعيد السيطرة على قرى أم تريكة وأم حزيم وبليل وتلة رجم الأحمر وتل شطيب والزبادي وتل بولص في الريف الشمالي الشرقي لحماة الدفاع الروسية: التحالف الدولي كان يركز على مواجهة قوات الجيش السوري ووصل إلى قصف مواقعها بشكل مباشر. الدفاع الروسية: التحالف الدولي كان يركز على مواجهة قوات الجيش السوري ووصل إلى قصف مواقعها بشكل مباشر. الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ "التحالف الدولي" خلال السنوات الثلاث الماضية تمثلت في تدمير الرقة وقصف المدنيين فيها الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ حماة : وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على قرية أم خزيم وتلة أم خريم بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي "جبهة النصرة" حماة : وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على قرية أم خزيم وتلة أم خريم بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي الدفاع الروسية: طيران "التحالف" كان يعيق استهداف الطيران الروسي لمواقع إرهابيي "داعش" في سورية الدفاع الروسية: طيران وحدات الهندسة تعثر على مفخخات وألغام من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي وتواصل تفكيك الألغام والعبوات الناسفة في دير الزور وحدات الهندسة تعثر على مفخخات وألغام من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي وتواصل تفكيك الألغام والعبوات الناسفة في دير الزور الجيش العراقي يعلن إكمال تحرير الأراضي العراقية من ارهابيي "داعش" الجيش العراقي يعلن إكمال تحرير الأراضي العراقية من ارهابيي العبادي: انتهاء الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في البلاد والسيطرة على الحدود العراقية مع سورية العبادي: انتهاء الحرب ضد تنظيم دير الزور: وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على مستودعات أسلحة عائدة "لداعش" بين مدينتي البوكمال والميادين دير الزور: وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على مستودعات أسلحة عائدة استشهاد فلسطينيان اثنان بقصف اسرائيلي استهدف قطاع غزة استشهاد فلسطينيان اثنان بقصف اسرائيلي استهدف قطاع غزة

رأي
حجم الخط A A A
رأي صحيفة كيهان
رأي صحيفة كيهان

رغم إنشغال الإدارة الأميركية الحالية بقيادة ترامب بأكثر من ملف شائك ومعقد بل وخطير جداً كالملف الكوري الشمالي الذي كاد ان يدفع باتجاه حرب كونية ثالثة لا تبقي ولا تذر، من المستغرب جداً واللافت ان يبادر ترامب إلى ايفاد وزير الدفاع جيمس ماتيس الى الرياض في إطار جولة يغلفها بزيارة الى قطر ومصر والكيان الصهيوني والقاعدة الاميركية في جيبوتي وبالطبع كلها ترتبط بملف العدوان السعودي الدموي على اليمن والذي دخل عامه الثالث دون ان يحقق اي مكسب جوهري على الارض بل يسير من فشل الى فشل بسبب الاداء العسكري الضعيف للقوات السعودية رغم امتلاكها لاحدث التجهيزات الاميركية اضافة الى ما تقدمه اميركا نفسها من دعم معلوماتي ولوجستي مفتوح افصح عنها الرئيس أوباما في بداية الحرب، كل هذا الوضع الخطير الذي ينذر بنهاية آل سعود لغرقهم في الرمال اليمنية المتحركة اقلق ادارة ترامب بشدة لما ستؤول الأمور اليه في المملكة، لانها عن دراية تامة بالانهيار الذي تعاني منه القوات العسكرية السعودية والاماراتية ومرتزقتهم في اليمن والذين يستغيثون ليل نهار بواشنطن بمساعدتهم للخروج من هذا المأزق المظلم خاصة وان الصواريخ اليمنية باتت تقض مضاجعهم باستمرار ولايملكون من امرهم شيء لدفع الخطر عن انفسهم.

ومن خلال تصريحات جيمس ماتيس وزير الدفاع الاميركي عقب لقائه بالملك السعودي يتضح الامر جليا، كم تخيم اجواء الهزيمة والخيبة على السعودية حيث يطالب الملك بتحقق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين خاصة في "المجال الدفاعي" فيما يقابله ماتيس بوقف حملات الحوثيين الصاروخية نهائيا على السعودية، لكن ما اضافه جيمس ماتيس المطالبة في هذه التصريحات المشبوهة لدق الاسفين هو بان هذه "الصواريخ ايرانية."

ان الإدارة الأميركية الحالية وقبلها وكذلك العالم كله يعرف هذه الحقيقة بان اليمن يمتلك من قبل صواريخ سكود الروسية اما الذي طرأ جديدا على الموقف هو ما ادخله ابناء اليمن الغيارى تعديلات لتطوير هذه الصواريخ واستخدامها في مختلف المجالات ولا استغراب في ذلك فعندما يبدأون ابناء غزة المحاصرين من كل الجهات من الصفر وبامكانياتهم البسيطة بصنع الصواريخ الذي تردع الكيان الصهيوني فكيف لايستطيع ابناء اليمن من انجاز ذلك.

واذا تصور الرئيس ترامب عبر تصريحاته النارية وعنترياته وايفاد وزير خارجيته الى المنطقة تخويف ابناء اليمن فهو واهم جدا لانه لايستطيع اكثر من مما فعله في استهداف قاعدة الشعيرات في سوريا. اما اذا ما مضى في جنونه للمشاركة القتالية على ارض اليمن وان كان ذلك مستحيلاً فإن مراكز القرار في أميركا لا تسمح لهذا المجنون باجتياز هذا الخط الأحمر لأنه سيتورط في فيتنام أكبر وأقسى.

ان السعودية التي وصلت الى حالة اليأس والعجز المفرط تدرك جيداً ان العنتريات الأميركية واقصى ما تقوم به من توجيه ضربات صاروخية عبر البحر لا ينفعها بشيء ناهيك عن التبعات الكارثية لذلك ان طالت الصواريخ اليمنية الملاحة البحرية في باب المندب أو منشاتها الحيوية فعند ذلك لا ينفعها الندم.

 




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016