الأخبار العاجلة:
د. الجعفري : التفجيرات الإرهابية في حمص اليوم هي رسالة الى جنيف من رعاة الإرهاب وإن هذه الجريمة لن تمر د. الجعفري : التفجيرات الإرهابية في حمص اليوم هي رسالة الى جنيف من رعاة الإرهاب وإن هذه الجريمة لن تمر وصول وفد الجمهورية العربية السورية للاجتماع بمبعوث الأمم المتحدة دي ميستورا وصول وفد الجمهورية العربية السورية للاجتماع بمبعوث الأمم المتحدة دي ميستورا مصدر عسكري:الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على تلة سيخة الاستراتيجية ارتفاع (512 م) وتلة الحوّارة الاستراتيجية ارتفاع (495 م) في ريف حلب الشرقي مصدر عسكري:الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على تلة سيخة الاستراتيجية ارتفاع (512 م) وتلة الحوّارة الاستراتيجية ارتفاع (495 م) في ريف حلب الشرقي موفدة الأخبار : وفد معارضتي القاهرة وموسكو سيلتقيان اليوم موفدة الأخبار : وفد معارضتي القاهرة وموسكو سيلتقيان اليوم مراسل الأخبار : الجيش يقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش معظمهم من جنسيات أجنبية ويدمر 8 عربات مفخخة لهم في المناطق التي سيطر عليها في ريف حلب الشرقي مراسل الأخبار : الجيش يقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش معظمهم من جنسيات أجنبية ويدمر 8 عربات مفخخة لهم في المناطق التي سيطر عليها في ريف حلب الشرقي المصدر : العمليات في درعا اسفرت عن مقتل أعداد من إرهابيي "النصرة " وتدمير مربض مدفعية وعربة مزودة برشاش وأعطاب عربتين مدرعتين المصدر : العمليات في درعا اسفرت عن مقتل أعداد من إرهابيي مراسل الأخبار : المساحة التي بسط الجيش العربي السوري في الريف الشرقي لحلب تقدر بـ 500 كلم مربع مراسل الأخبار : المساحة التي بسط الجيش العربي السوري في الريف الشرقي لحلب تقدر بـ 500 كلم مربع مراسل الأخبار : الجيش العربي السوري يبسط سيطرته على 15 قرية وجبل سليم الاستراتيجي في الريف الشرقي لمدينة حلب مراسل الأخبار : الجيش العربي السوري يبسط سيطرته على 15 قرية وجبل سليم الاستراتيجي في الريف الشرقي لمدينة حلب تنظيم فتح الشام "جبهة النصرة" الارهابي يعلن مسؤوليته عن العمل الإرهابي الذي استهدف المقرين الأمنيين بحمصِ تنظيم فتح الشام مراسل الأخبار في حمص: ارتقاء عدد من الشهداء ينهم اللواء شرف حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري في الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا مقرين أمنيين في حمص ونفّذه 6 انتحاريين مراسل الأخبار في حمص: ارتقاء عدد من الشهداء ينهم اللواء شرف حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري في الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا مقرين أمنيين في حمص ونفّذه 6 انتحاريين

رأي
حجم الخط A A A
إدانة الاستيطان لا تكفي
إدانة الاستيطان لا تكفي

قرار مجلس الأمن الأخير الذي يستنكر سياسة الاستيطان التي يمارسها الكيان الصهيوني في الأرض المحتلة لم يكن مختلفاً من حيث الإدانة عن قرارات سابقة للأمم المتحدة بخصوص الاستيطان، لكنه كان ناقصاً من حيث أنه لم يطالب كما طالبت القرارات السابقة بإزالة المستوطنات التي أقيمت انتهاكاً للقانون الدولي. لكن القرار لم يختلف أيضاً عن القرارات السابقة من حيث أنه خلا من التهديد بطائلة العقوبات إن لم تزل هذه المستوطنات. فالقرار أفرح الكثيرين ليس لأنه أفضل من سابقيه، ولكن لأنه صدر في الظروف التي صدر فيها ومن دون «فيتو» أمريكي.

وسيمضي القرار وتأثيره المعنوي إلى طي النسيان إن لم يتابع بالجهد الفلسطيني المطلوب من أجل البناء عليه. ويبدو أن المنظمات الدولية المناصرة للحقوق الفلسطينية تسبق دائماً الجهد الفلسطيني لأنها بدأت تطالب بأن يكون للقرارات المستنكرة للاستيطان أسنان، أي أن تصطحب معها نصوصاً تهدد بالعقوبة، مثل تبني المقاطعة لمنتجات المستوطنات، ووضع المسؤولين عن الاستيطان على قوائم المنع من السفر. وقد يحاجج البعض أن مثل هذا الأمر يكاد يكون بحكم المستحيل لأن الولايات المتحدة لن ترضى بذلك خصوصاً بعد وصول ترامب للسلطة، والذي لم يتوقف في إعلانه عن دعمه لنتنياهو.

هذه الذريعة يغيب عنها شيء جوهري، وهي بحد ذاتها تدعو إلى الشلل في التصدي للانتهاكات «الإسرائيلية». فمن حيث المبدأ هناك كثير من القضايا التي بدا من المستحيل إنجازها سرعان ما أصبح تحقيقها ممكناً بالمثابرة والتنسيق والعمل الجاد. ونظرة أولى إلى بداية الحملة ضد الأبارتايد في جنوب إفريقيا وحالها في نهايتها نرى كيف أن الحملة المناهضة للعنصرية كانت متواضعة لكنها سرعان ما تراكمت وأضحت مثل كرة الثلج لا يستطيع أن يقف أحد في وجهها. ومن ينظر في قضية الاستيطان في وضعها الدولي حالياً يرى بوضوح ألا أحد في العالم يقف مع الكيان في هذه المسألة مهما اختلفت أسباب معارضته له.

في النهاية هناك أرضية ضد الاستيطان ينبغي البناء عليها. وحينما تتمرد «إسرائيل» على العالم في موضوع إنهاء الاستيطان، فسيكون من الصعب والمحرج على كثير من البلدان أن تقف أمام المطالبة بإجراءات تنصب على الاستيطان نفسه. وحينما يكون الاستيطان غير شرعي فكل نتائجه ستكون كذلك مثل المنتجات، وبالتالي فالمطالبة بأن تتبنى الأمم المتحدة قرارات تمنع أو تحض على مقاطعتها لن يكون أمراً خارج السياق. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على المطالبة بمقاطعة من يقف خلف الاستيطان لأنه ينتهك القوانين الدولية.
.. لكن البداية تحتاج إلى إرادة سياسية. 

 




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016