الأخبار العاجلة:
مراسل الأخبار الحربي جعفر يونس من مشارف الحجر الأسود : الجيش يدمر أوكاراً وتحصينات للتنظيمات الإرهابية في الحجر الأسود ويقضي على العشرات من أفرادها مراسل الأخبار الحربي جعفر يونس من مشارف الحجر الأسود : الجيش يدمر أوكاراً وتحصينات للتنظيمات الإرهابية في الحجر الأسود ويقضي على العشرات من أفرادها مراسل الأخبار الحربي جعفر يونس من مشارف الحجر الأسود : الجيش يواصل عملياته العسكرية على مقار وتحصينات التنظيمات الإرهابية في الحجر الأسود في ريف دمشق مراسل الأخبار الحربي جعفر يونس من مشارف الحجر الأسود : الجيش يواصل عملياته العسكرية على مقار وتحصينات التنظيمات الإرهابية في الحجر الأسود في ريف دمشق مراسل الاخبار الحربي: دخول عدد من الحافلات إلى بلدة الرحيبة بريف دمشق لإخراج دفعات من الإرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة وجيرود والناصرية تمهيداً لنقلهم إلى إدلب وجرابلس مراسل الاخبار الحربي: دخول عدد من الحافلات إلى بلدة الرحيبة بريف دمشق لإخراج دفعات من الإرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة وجيرود والناصرية تمهيداً لنقلهم إلى إدلب وجرابلس مراسل الأخبار الحربي: بموجب الاتفاق سيغادر معظم الفصائل الإرهابية والبقية سيتم تسوية اوضاعهم مراسل الأخبار الحربي: بموجب الاتفاق سيغادر معظم الفصائل الإرهابية والبقية سيتم تسوية اوضاعهم مراسل الاخبار : وحدات الجيش تدمر مقر غرفة الاتصال الرئيسية للارهابيين في الحجر الأسود ما أدى لفقدان الاتصال بينهم مراسل الاخبار : وحدات الجيش تدمر مقر غرفة الاتصال الرئيسية للارهابيين في الحجر الأسود ما أدى لفقدان الاتصال بينهم مراسل الأخبار: اتفاق على وقف اطلاق النار في الغوطة الغربية بين السلطات السورية والجماعات المسلحة بعد استسلامهم مراسل الأخبار: اتفاق على وقف اطلاق النار في الغوطة الغربية بين السلطات السورية والجماعات المسلحة بعد استسلامهم مراسل الاخبار : وحدات الجيش تدمر مقر غرفة الاتصال الرئيسية للارهابيين في الحجر الأسود ما أدى لفقدان الاتصال بينهم مراسل الاخبار : وحدات الجيش تدمر مقر غرفة الاتصال الرئيسية للارهابيين في الحجر الأسود ما أدى لفقدان الاتصال بينهم مراسل الأخبار الحربي جعفر يونس: سلاح الجو يستهدف أوكار إرهابيي "داعش" و"جبهة النصرة" في الحجر الاسود ومجموعات إرهابية أخرى مثل "أحرار الشام" و"أبابيل حوران" ويوقع قتلى ومصابين في صفوفهم مراسل الأخبار الحربي جعفر يونس: سلاح الجو يستهدف أوكار إرهابيي مراسل الاخبار الحربي: سلاح الجو يستهدف أوكار إرهابيي داعش وجبهة النصرة في الحجر الاسود ويوقع قتلى ومصابين في صفوفهم مراسل الاخبار الحربي: سلاح الجو يستهدف أوكار إرهابيي داعش وجبهة النصرة في الحجر الاسود ويوقع قتلى ومصابين في صفوفهم مراسل الاخبار الحربي: وحدات الجيش استهدفت المواقع والمقار الرئيسية لإرهابيي داعش والنصرة في الحجر الأسود مراسل الاخبار الحربي: وحدات الجيش استهدفت المواقع والمقار الرئيسية لإرهابيي داعش والنصرة في الحجر الأسود

رأي
حجم الخط A A A
إدانة الاستيطان لا تكفي
إدانة الاستيطان لا تكفي

قرار مجلس الأمن الأخير الذي يستنكر سياسة الاستيطان التي يمارسها الكيان الصهيوني في الأرض المحتلة لم يكن مختلفاً من حيث الإدانة عن قرارات سابقة للأمم المتحدة بخصوص الاستيطان، لكنه كان ناقصاً من حيث أنه لم يطالب كما طالبت القرارات السابقة بإزالة المستوطنات التي أقيمت انتهاكاً للقانون الدولي. لكن القرار لم يختلف أيضاً عن القرارات السابقة من حيث أنه خلا من التهديد بطائلة العقوبات إن لم تزل هذه المستوطنات. فالقرار أفرح الكثيرين ليس لأنه أفضل من سابقيه، ولكن لأنه صدر في الظروف التي صدر فيها ومن دون «فيتو» أمريكي.

وسيمضي القرار وتأثيره المعنوي إلى طي النسيان إن لم يتابع بالجهد الفلسطيني المطلوب من أجل البناء عليه. ويبدو أن المنظمات الدولية المناصرة للحقوق الفلسطينية تسبق دائماً الجهد الفلسطيني لأنها بدأت تطالب بأن يكون للقرارات المستنكرة للاستيطان أسنان، أي أن تصطحب معها نصوصاً تهدد بالعقوبة، مثل تبني المقاطعة لمنتجات المستوطنات، ووضع المسؤولين عن الاستيطان على قوائم المنع من السفر. وقد يحاجج البعض أن مثل هذا الأمر يكاد يكون بحكم المستحيل لأن الولايات المتحدة لن ترضى بذلك خصوصاً بعد وصول ترامب للسلطة، والذي لم يتوقف في إعلانه عن دعمه لنتنياهو.

هذه الذريعة يغيب عنها شيء جوهري، وهي بحد ذاتها تدعو إلى الشلل في التصدي للانتهاكات «الإسرائيلية». فمن حيث المبدأ هناك كثير من القضايا التي بدا من المستحيل إنجازها سرعان ما أصبح تحقيقها ممكناً بالمثابرة والتنسيق والعمل الجاد. ونظرة أولى إلى بداية الحملة ضد الأبارتايد في جنوب إفريقيا وحالها في نهايتها نرى كيف أن الحملة المناهضة للعنصرية كانت متواضعة لكنها سرعان ما تراكمت وأضحت مثل كرة الثلج لا يستطيع أن يقف أحد في وجهها. ومن ينظر في قضية الاستيطان في وضعها الدولي حالياً يرى بوضوح ألا أحد في العالم يقف مع الكيان في هذه المسألة مهما اختلفت أسباب معارضته له.

في النهاية هناك أرضية ضد الاستيطان ينبغي البناء عليها. وحينما تتمرد «إسرائيل» على العالم في موضوع إنهاء الاستيطان، فسيكون من الصعب والمحرج على كثير من البلدان أن تقف أمام المطالبة بإجراءات تنصب على الاستيطان نفسه. وحينما يكون الاستيطان غير شرعي فكل نتائجه ستكون كذلك مثل المنتجات، وبالتالي فالمطالبة بأن تتبنى الأمم المتحدة قرارات تمنع أو تحض على مقاطعتها لن يكون أمراً خارج السياق. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على المطالبة بمقاطعة من يقف خلف الاستيطان لأنه ينتهك القوانين الدولية.
.. لكن البداية تحتاج إلى إرادة سياسية. 

 




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016